إليك 10 من أكبر الشركات في العالم التي بدأت من مرآب

إليك 10 من أكبر الشركات في العالم التي بدأت من مرآب

إليك 10 من أكبر الشركات في العالم التي بدأت من مرآب

 

عندما نفكر في أكبر الشركات في العالم نفكر في المساحات المكتبية الضخمة والأثاث الفخم، ولكن ما لا ندركه هو أن هذه الشركات لم تكن دائمًا كبيرة جدًا، وأن المؤسسين لم يكونوا دائمًا أغنياء. فالحقيقة أن جميع الأثرياء في هذا العالم قد بدأوا طريق نجاحهم من مكان ما. ولكن المدهش في الشركات التي نذكرها بهذا المقال أنها جميعًا بدأت بنفس الطريقة، وهي في مرآب منزل أحد المؤسسين، ومن ثم أصبحت شركات تتعدى قيمتها مليارات الدولارات في بعض الأحيان.

المدهش أكثر أن الأشخاص أصحاب تلك الشركات ومؤسسيها المعروفين الآن بأنهم مليونيرات كانوا في الواقع أشخاص عاديين للغاية، ولكن ما يفرقهم عن البقية هو العمل الجاد والدؤوب والإيمان التام بتحويل حلمهم إلى حقيقة ملموسة. وسنقوم بالتحدث عن أهم الشركات التي كانت بداية نشأتها في جراج منزل أحد مؤسسيها، تعالوا معًا نتعرف عليها:

 

أمازون

بدأ جيف بيزوس الشركة من مرآب السيارات الخاص به.

بدأ أكبر موقع للبيع بالتجزئة عن طريق الإنترنت في العالم كمكتبة عبر الإنترنت، أسسها جيف بيزوس عام 1994، وبدأت أمازون في العمل من مرآب جيف بيزوس المنزلي في واشنطن.

ورغم أن الأمر استغرق ما يقرب من عام كامل لشركة أمازون لبيع كتابهم الأول، إلا أن الأعمال سرعان ما بدأت تنمو باطراد، وأصبحت الآن واحدة من أكبر الشركات في العالم، والتي تقدر قيمتها بنحو 300 مليار دولار.

 

مايكروسوفت

لحسن الحظ لم يكن المؤسسين بحاجة إلى مساحة كبيرة من المكاتب للبدء في برمجة نظام التشغيل الأول الخاص بهم.

فمايكروسوفت هي عملاق تكنولوجيا آخر كان له بداية متواضعة. فعندما بدأ بيل جيتس وباول آلن في تشغيل مايكروسوفت، كان لديهم مرآب صغير وموارد قليلة جدًا للعمل بها. ومع ذلك، كان هناك شيء وفير لديهم، وهي مهارات البرمجة المميزة، حيث استخدموا نظام التشغيل الأول الخاص بهم ورخصوه مقابل 80،000 دولار.

وبعد بضع سنوات، ولد نظام التشغيل ويندوز. ونحن نعرف كيف تحولت العلامة التجارية التي تبلغ قيمتها الآن أكثر من 400 مليار دولار، وتحكمت في سوق أجهزة الكمبيوتر لأكثر من عقدين من الزمن، مما جعل بيل جيتس أغنى رجل على هذا الكوكب لفترة كبيرة.

 

ديزني

أول استوديو للأفلام من إنتاج شركة ديزني كان مرآب عم والت والت ديزني.

فكانت بداية شركة الترفيه الأكبر في العالم متواضعة للغاية، حيث بدأ والت ديزني وشقيقه روي تصوير جزء من أليس إن وندرلاند في مرآب عمهما في لوس أنجلوس عام 1923.

لم يكونوا يعرفون ذلك، لكن شركتهم التي تبلغ قيمتها أكثر من 150 مليار دولار هي الآن أكبر شركة multimedia  في العالم.

 

أبل

كان أول مكتب لشركة أبل هو مرآب ستيف جوبز، حيث بدأت شركة أبل عام 1976 عندما صمم ستيف ووزنياك أول كمبيوتر أبل مقابل 500 دولار. وعندما طلب بائع تجزئة محلي شراء 50 جهاز كمبيوتر، حصل ستيف جوبز ووزنياك على جميع الأجزاء وجمعوا 50 جهاز كمبيوتر في غضون 30 يومًا. وقد فعلوا ذلك في مرآب والدي ستيف جوبز.

اليوم، ومن خلال مكتب ضخم في كوبرتينو يُطلق عليه Infinite Loop، تعد Apple الشركة الرائدة عالميًا في مجال التكنولوجيا، وتبلغ قيمتها أكثر من 550 مليار دولار.

 

هارلي ديفيدسون

تم بناء أول هارلي في العالم في سقيفة خشبية.

أراد وليام هارلي دائمًا تصميم الدراجات النارية. وعندما كان يبلغ من العمر 20 عامًا، ابتكر تصميم محرك لتشغيل دراجة. ثم على مدى العامين المقبلين، بنى هو وصديق طفولته، آرثر ديفيدسون، دراجة نارية في سقيفة خشبية في ميلووكي، ويسكونسن.

أطلقوا شركة هارلي ديفيدسون رسميًا في عام 1903، والعلامة التجارية التي تبلغ قيمتها أكثر من 10 مليار دولار هي الآن مرادفًا للدراجات النارية الفاخرة الراقية.

 

هيوليت باكارد

بدأت هيوليت باكارد أيضًا رحلتها للنجاح من المرآب. في عام 1938، بدأ ويل هيوليت وديف باكارد شركة هيوليت باكارد في مرآب باكارد في بالو ألتو، كاليفورنيا. وكان المنتج الأول هو مذبذب الصوت، والذي تم طلبه من قبل شركة أخرى في هذه القائمة، وهي شركة والت ديزني، حيث اشترت حينها ديزني 8 مذبذبات للفيلم.

كان استثمارهما الأول 538 دولارًا فقط، ولكن الشركة تبلغ قيمتها الآن حوالي 13 مليار دولار.

 

ماتيل

بدأت شركة ماتيل، التي اشتهرت بتصنيع دمية باربي، كشركة لإطار الصور عام 1945. وبدأ المؤسسون، هارولد ماتسون وإليوت وروث هاندلر، في مرآب في جنوب كاليفورنيا، واستخدموا مواد بقايا تصنيع الإطارات في إنشاء دمى.

عندما بدأت الدمى الخاصة بهم في البيع أكثر من إطارات صورهم، قرروا أن يصبحوا شركة تصنيع لعب أطفال بدلاً من ذلك.

اليوم تُعد ماتيل أكبر شركة لصناعة الألعاب في العالم، وتبلغ قيمتها 10 مليارات دولار.

 

 

ديل

قام مايكل ديل أيضًا ببناء أجهزة الكمبيوتر الخاصة به داخل مرآب سيارته.

إنه ليس مشهورًا مثل Gates أو Jobs أو Zuckerberg، ولكن Michael Dell هو أيضًا لم يكمل تعليمه الجامعي، وتركه للكلية جعله يركز في عالم التكنولوجيا. بدأ ديل تصميم أجهزة الكمبيوتر للاستخدام الشخصي، وبعد عام تقريبًا قرر ترك الكلية لتوسيع نشاطه التجاري الذي أصبح مربحًا في السنة الأولى نفسها.

وذهب التوسع بشكل جيد للغاية بالنسبة له، مما جعل Dell واحدة من أقوى المنافسين في سوق تصنيع الكمبيوتر، ورفع قيمة الشركة إلى أكثر من 50 مليار دولار.

 

 

جوجل

بدأت شركة جوجل في مرآب سوزان وجيكي، وهي الرئيس التنفيذي الحالي لموقع YouTube.

ولعلها أشهر الشركات بين جميع الشركات التي بدأت في مرآب لتصليح السيارات، حيث بدأت لاري بيج وسيرجي برين تشغيل Google في مرآب سوزان ووجيكي الرئيس التنفيذي الحالي لشركة YouTube في سبتمبر 1998. بدأت Google كمشروع جامعي آخر في ستانفورد، وتعد Google أكبر عملاق الإنترنت اليوم.

 

 

نايك

لم يكن لدى Nike مرآب لتبدأ.

إذا كنت تعتقد أن الجراج صغير جدًا بحيث لا يمكن أن تبدأ بإنشاء عمل به، فستفاجأ بأن نايك قد بدأت في صندوق سيارة. نعم هذا صحيح. بدأت نايكي دور Blue Ribbon Sports في عام 1964 في صندوق مؤسسيها، Phil Knight’s Plymouth Valiant. بينما قام نايت بصنع الأحذية، قام مدربه، بيل بويرمان، في جامعة أوريغون باختبارها على المركز الثاني. في أول عامين، لم يتمكن من العثور على أي تجار تجزئة. واليوم، نايك هي أكبر منتج للملابس الرياضية وملحقاتها. تبلغ قيمة الشركة حوالي 90 مليار دولار.

 

إذا كان لديك فكرة تود البدء في تنفيذها، فلا تتردد، فإن أكبر الشركات قد بدأت بأصغر الإمكانيات، ولا تبحث عن مقر لبدء شركتك، فيكفي أن تبدأ في مرآب منزلك.