السياسة النقدية بأستراليا تتغير بالفعل

السياسة النقدية بأستراليا تتغير بالفعل

تأثير اجتماع الاحتياطي الأسترالي على الدولار

صدر أمس محضر اجتماع لجنة السياسات النقدية بالبنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) عن شهر إبريل، والذي أظهر بداية تحول جديد في السياسة النقدية للبنك، من مرحلة الحيادية التي استمرت (24) شهرًا، إلى بداية التحول للتيسير النقدي، مع وضع شروط تخفيض الفائدة على الدولار الأسترالي (AUD).

وقد قررت اللجنة بأنه لا يوجد مبرر قوي لتعديل قريب في السياسة النقدية، والمحضر حدد شروط لتخفيض معدل الفائدة على الدولار الأسترالي، ففي حال لم يتحرك التضخم لأعلى، واتجهت البطالة أيضًا لأعلى، فمن المرجح أن يكون تخفيض أسعار الفائدة مناسبًا حينها.

لاحظ البنك أيضًا أن النمو تباطأ بشكل واضح في النصف الثاني من العام الماضي، مقارنة بالنصف الأول من نفس العام، إلا أن نمو العمالة خلال العام السابق كان قويًا بشكل خاص. لذا فالمعضلة الاقتصادية بأستراليا هي التناقض بين قوة سوق العمل الأسترالية، وتباطؤ معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي.

كما راجع أعضاء اللجنة بالبنك التقييم نصف السنوي المنتظم للنظام المالي، حيث لاحظوا أن مخاطر الاستقرار المالي كانت أعلى قليلاً من ستة أشهر سابقة.

البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) يحافظ على التوافق بين التوقعات من الأسواق المالية، وتوقعاته الخاصة للسياسات النقدية، ويتوجه إلى تخفيض تكاليف الاقتراض.

الدولار الأسترالي (AUDUSD) كان قد بدأ رحلة التصحيح الصاعد من الدعم (0.7056) محافظًا على اتجاهه الهابط أسفل (0.7295). الحذر الواضح في لغة البنك أعادت الزوج إلى المستوى (0.7138)، والآن مع شهية المخاطرة يعاود الارتفاع مهاجمًا المستوى (0.7168).