صفات يشترك بها معظم المتداولين الناجحين

صفات يشترك بها معظم المتداولين الناجحين

صفات يشترك بها معظم المتداولين الناجحين

 

النجاح في أسواق المال أمر يبدو لبعض الأشخاص سهل للغاية، ويبدو لآخرين أنه بعيد المنال ويحتاج إلى صفات معينة ومهارات لا تتوافر في الأشخاص العادية. الحقيقية أن الأمر جزئيًا صحيح، فمعظم المتداولين الناجحين لديهم صفات مشتركة تميزهم عن الأشخاص العادية، وهذا ليس معناه أنها لا يمكن أن تتوافر في أي شخص، الأمر فقط يحتاج إلى المثابرة والتصميم على النجاح. لهذا سنطرح أهم تلك المهارات والصفات المشتركة بين المتداولين الناجحين ليتمكن المتداول المبتدئ من معرفة ما يتطلبه الأمر ليكون أحد العظماء الحقيقيين.

وكيف يمكنك كشخص حديث العهد بالتداول أن تتأكد من أنك جزء من المتداوين الناجحين والذين يمثلون نسبة أقل بكثير من الخاسرين؟

 

قاموا بتطبيق نظرية العشرة الاف ساعة:

 

هناك نظرية تقول أنه من أجل اتقان مهارة معينة أو من أجل اتقان عمل ما اتقانًا كاملاً يجب على الشخص أن يقوم بالعمل على هذا الأمر لمدة عشرة الاف ساعة حتى يتمكن من اتقان هذا العمل بشكل كامل. وهذا معناه أن معظم المتداولين الناجحين في أسواق المال لم يقوموا بممارسة التداول لمدة يومين ومن ثم نجحوا نجاحًا باهرًا، فالأمر مختلف تمامًا عن حظ المبتدئين. فمن أجل اتقان التداول يجب أن تتعلم وتمارس التداول فترة ليست بقليلة وبصورة يومية حتى تصبح من الناجحين.

 

يؤمنون بقوة العلم وبأهمية التعلم:

 

معظم المتداولين الناجحين في أسواق المال يؤمنون تمام الإيمان بأهمية التعلم قبل أي شيء، ويعتبرون أن استثمارهم في المعرفة والتعلم هو جزء لا يتجزأ من الاستثمار في سوق المال. لهذا ترى معظم المتداولين الناجحين يقومون دائمًا بتعلم تقنيات حديثة ويقرأون العديد من الكتب ولا يتوقف شغف العلم عندهم أبدًا. فمجال التداول هو مجال واسع للغاية ومليء بالأسرار والتكتيكات.

لا يقومون بتتبع القطيع:

 

الصفة المشتركة بين معظم المتداولين الناجحين أنهم يتخذون قراراتهم بأنفسهم وبدون ضغط من أي شخص أو بدون اللجوء لاستشارات خاطئة يمكن أن تودي بهم للخسارة. ويفكر المتداول الناجح بنفسه ويعتمد على تحليلاته الخاصة وليس على آراء أحد أو يتأثر بآراء الآخرين أو مشيًا وراء التيار.

 

أشخاص سريعي التكيف والتعلم:

 

جميعنا نعلم أن التكنولوجيا تتقدم بوتيرة سريعة للغاية، ومع شمس كل يوم جديد تسطع أفكار جديدة وتقنيات حديثة خاصة في عالم التداول وخاصة في سوق المال. لهذا من أهم صفات المتداول الناجح أنه يتمكن من مواكبة تلك الأحداث والتكيف معها بسرعة كبيرة، بل ويستخدمها لصالحه. وهذا يؤكد على نقطة أن التعليم لا يتوقف أبدًا، فالتعليم مستمر ولا ينتهى في عالم التداول في الأسواق المالية.

 

يخططون دائمًا للمستقبل:

 

لا يمكنك أن تنجح في عالم التداول أبدًا إذا كنت شخص لا يهتم بوضع خطط مستقبلية، لاسيما إذا كنت شخصًا عشوائيًا لا يعرف ما هي خطوته القادمة. تلك واحدة من أهم الصفات التي يتمتع بها المتداولين الناجحين، وهي أنهم ينظرون إلى المستقبل أكثر من نظرهم خلفهم، ويقومون بوضع خطط محكمة لكل خطوة سيخطونها في المستقبل. والأمر أعمق بكثير من مجرد تنظيمك لوقتك للسيطرة على تداولاتك، فالمتداول الناجح يفكر في التداول كعمل يومي يقوم بالتخطيط له، وهي الوسيلة التي تضمن له النجاح في الأسواق.

 

يتحكمون في مشاعرهم ويفكرون بموضوعية:

 

من المتعارف عليه في عالم التداول أن المشاعر من أهم الأشياء التي تؤدي بالمتداول إلى الخسارة لأنها تجعلك تتخذ قرارات غير عقلانية تمامًا. ومن أهم صفات المتداول الناجح أنه يتسطيع التحكم بشكل كامل في مشاعره وهو يتمتع بثبات عاطفي يمكنه من السيطرة على انفعالاته في حال الخسارة لا قدر الله.