كيف كون جورج سوروس ثروته الطائلة

كيف كون جورج سوروس ثروته الطائلة

كيف كون جورج سوروس ثروته الطائلة

بلغت ثروة المتداول العظيم، جورج سوروس، الـ 8 مليارات دولار.

ويعد سوروس هو مؤسس ورئيس مجلس إدارة صندوق سوروس للاستثمار. كما أنه احتل المرتبة 60 في قائمة فوربس لأغنى أغنياء العالم في عام 2018. وقد اشتهر سوروس بأنه واحد من أكبر المضاربين في العالم في الأسواق المالية العالمية. وقد حققت صفقته الأشهر على الإطلاق في عالم التداول الذي قام بها على الجنيه البريطاني في عام 1992 أرباحًا أكثر من مليار دولار في غضون 24 ساعة، وحصل على لقب “الرجل الذي كسر بنك إنجلترا”.

كما حصل صندوقه الاستثماري على عائد سنوي قدره 33٪ لأكثر من 30 عامًا. أثارت أنشطته الخيرية الكثير من الإشادة، في حين أثارت تصريحاته السياسية الكثير من الجدل.

جورج سوروس والعملات الرقمية:

في 6 أبريل 2018، أفادت التقارير أن مكتب جورج سوروس الذي يدير صندوق سوروس مستعد لتداول العملات الرقمية، على الرغم من أن سوروس وصف الأصول الرقمية بأنها “فقاعة” نموذجية في المنتدى الاقتصادي العالمي في يناير 2018.

كيف كون جورج سوروس ثروته الطائلة:

بداية حياته:

ولد جورج سوروس في بودابست، المجر، في 12 أغسطس 1930. وكان لقبه اليهودي شوارتز. غير والده اسمه الأخير إلى سوروس في عام 1936 لتجنب المشاكل المحتملة مع دينهم. كان والده، تيفادار، أسيرًا في الحرب العالمية الأولى خلال الثورة الروسية، حيث نجح في الهروب من روسيا للانضمام إلى أسرته في بودابست.

شهدت عائلة سوروس الاضطهاد المتزايد لليهود الهنغاريين خلال الاحتلال النازي. ساعد والده في تزوير آلاف الوثائق لمساعدة مواطنيه على الفرار من المجر خلال الهولوكوست، وتعلم سوروس مهارات البقاء على قيد الحياة خلال هذا الوقت.

 

انضمامه لعالم وول ستريت:

بحلول عام 1947، التحق سوروس بكلية لندن للاقتصاد، وكان أحد معلميه كارل بوبر، وهو فيلسوفًا قد صاغ مصطلح “المجتمع المفتوح”، الذي كان عكس الديكتاتوريات التي عاشها وكرهها. تم تشكيل وجهات نظره الخيرية والفلسفية خلال هذا الوقت. بعد أربع سنوات من تخرجه، حصل سوروس على وظيفة في بنك لندن.

انتقاله إلى الولايات المتحدة:

في عام 1956، انتقل سوروس إلى الولايات المتحدة للحصول على منصب متداول مراجحة في شركة F. M. Mayer ومقرها نيويورك. عمل سوروس في عدد من شركات وول ستريت كمتداول ومحلل. كانت نقطة التحول عندما أدار أول صندوق خارجي له، وهو صندوق النسر الأول، في أرنولد وس. بليشرودر في عام 1967. وأدى نجاحه إلى إطلاق صندوق ثان يدعى صندوق النسر المزدوج في عام 1969.

 

صندوق سوروس:

ترك سوروس ومساعده جيم روجرز الشركة وأنشأوا صندوق سوروس في عام 1973. وباعتباره صندوقًا تحوطيًا، تمت إعادة تسميته باسم صندوق سوروس وأصبح في نهاية الأمر صندوق الكم (Quantum Fund) في عام 1979.

حصل الصندوق على عائد بنسبة 335 في المائة منذ إنشائه، إلى 47 في المائة لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 (ستاندرد آند بورز 500) خلال نفس الفترة.

 

بحلول عام 1981، نما صندوقه إلى 381 مليون دولار، في حين قدر ثروة سوروس آنذاك بأكثر من 100 مليون دولار. وحقق الصندوق عائدًا بنسبة 122 بالمائة عام 1985، متجاوزًا 1.5 مليار دولار من الأصول الخاضعة للإدارة بحلول عام 1986.

الطفرة في نمو الصندوق:

قام سوروس بتوظيف ستانلي دركنميلر لإدارة صندوق كوانتوم في عام 1989. وبدأ ستانلي دركنميلر في تحقيق عائد سنوي متوسط ​​قدره 40 في المئة بحلول عام 1993.

في عام 1993، كان سوروس أول أمريكي يكسب أكثر من مليار دولار سنويًا، عندما حقق الصندوق عائدات سنوية بلغ 61.5 في المائة. قام سوروس بتنويع الاستثمارات من خلال إنشاء العديد من الصناديق الجديدة تحت مظلة Quantum، بما في ذلك:

  • Quantum Realty Fund عام 1993

  • Quantum Industrial Holdings Fund عام 1994

  • Quasar عام 1991

  • Quantum Emerging Growth

صندوق الحصص ليصبح المجموع ستة صناديق بحلول عام 1997. جميع الصناديق جزء من Soros Fund Management LLC، وهو مكتب عائلي مملوك للقطاع الخاص، وذلك اعتبارًا من 6 إبريل 2018. يقدر إجمالي أصول الشركة تحت الإدارة بـ 28 مليار دولار.

 

هل تتمنى أن تصبح مثل جورج سوروس في يوم من الأيام؟ شاركونا أراءكم